فعاليات اليوم العالمي للتوحد ٢٠١٦

 
تزامناً مع اليوم العالمي الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة بقرار رقم ٦٢/١٣٩ في٢ ابريل ٢٠٠٩ م إستجابة للمبادرة الخليجية بتخصيص يوم للتوحد للفت انتباه العالم لإصابة عشرات الملايين به واعتباره أزمة صحية عالمية متنامية .
تشارك الجمعية الفيصلية النسوية بجدة ممثلة بمركز جدة للتوحد في الإحتفال بفعاليات اليوم العالمي للتوحد تحت شعار ( الثاني من أبريل يومنا ودعمكم هو أملنا )  وينظم المركز عدة فعاليات بهذه المناسبة في إطار تحقيق الأهداف التالية:
 
  •  توعية المجتمع ثقافياً عن إضطراب التوحد وتسليط الضوء على هذه القضية في مدينة جدة
  •   الاحتفال بالقدرات والمهارات الفريدة للأشخاص المصابين بمرض التوحد.
  •   تكريم واحتضان الأشخاص المصابين بمرض التوحد في المناسبات الاجتماعية .
  • تنظيم البرامج والنشاطات لدعم قضية التوحد ومساندة الأسر لتمكينهم من مواجهة هذا التحدي الصعب.
  • إستقطاب وسائل الإعلام المختلفة لتغطية الحدث وتسليط الضوء على معاناة المصابين بالتوحد وأسرهم.
 
ويأتي هذا الإهتمام العالمي والمحلي بسبب تنامي عدد المصابين بالتوحد،فوفقاً للتقديرات العالمية التي تؤكد وجود حالة توحد في كل ( ٨٨ ) مولود، وبذلك فإن إحتمالية عدد المصابين في السعودية ( ٣٢٢.٤٥٩ ) مصاب، قياساً على عدد سكان الممكلة العربية السعودية والبالغ  ( ٢٩.١٩٥.٨٩٥ ) لذلك فإن قضية التوحد تحتاج لدعم اعلامي وتجاوب كافة المؤسسات والقطاعات الحكومية والأهلية لتوحيد الجهود والتضامن من أجل مستقبل أفضل للمصابين بالتوحد وأسرهم.
 
وانطلقت أولى الفعاليات بفندق روز وود - كورنيش جدة صباح يوم السبت ٢ أبريل ٢٠١٦م الموافق ٢٤ جماد الثاني ١٤٣٧هـ بتنظيم "المارثوان الرأسي٢ "من الساعة ٨:٠٠ وحتى ١١:٣٠ صباحاً حيث تنافس (٣٢) طالب للفئة العمرية من ١٠-١٦ سنة تعزيزاً للعلاقات الودية بين الطلاب وإظهاراً لمواهبهم من خلال المنافسة النزيهة..
ونظم السباق في الفندق بمسافة (١٩) طابق في مسابقة تتابعية بدأت بإجراء الفحوص اللازمة للمشاركين ومن أهمها قياس نسبة السكر والضغط والكشف عن الأمراض المزمنة برعاية الهلال الأحمر السعودي ووجود سيارة إسعاف لحالات الطوارئ .. ثم الصعود والنزول التتابعي لعدد ٤ فرق تنافست للحصول على المركز الأول.
 
وتأتي إستضافة ورعاية فندق الروزوود كورنيش جدة من منطلق الحرص على المشاركة في دعم قضية التوحد وتقديم خدمات المسئولية الاجتماعية وهذه المشاركة لم تكن الأولى حيث يدعم الفندق العديد من النشاطات الخاصة بالمركز منذ انضمامه لمجموعة أصدقاء التوحد التطوعية عن فئة الشركات عام ٢٠٠٨م.
 
وعَبرّ الأستاذ شريف المنصوري مدير المبيعات والتسويق عن سعادته لاستضافة فندق روزوود للمارثون للعام الرابع على التوالي دعماً ليوم التوحد العالمي، لافتاً إلى التركيز على رياضة الركض باعتبارها أحد الأنشطة الرياضية المهمة بهدف جذب الحضور وتوعيتهم بأهمية الرياضة للمصابين بالتوحد خاصة في ظل تنامي انتشار إضطراب التوحد في العالم .
 
وقد عبرت نائبة رئيسة الجمعية ورئيسة مركز جدة للتوحد السيدة أميمة محمد على مغربي
عن أهـمية هذه الفعاليات التي تهدف إلى تبني ورعاية القضايا التي تساهم في دعم المصابين بالتوحد وتمكينهم من المشاركة الفعالة ودمجهم في المجتمع بمايحقق لهم فرصة لتحقيق الذات ودعم قضيتهم وحقهم في الحياة.
وحرص المركز على مشاركة اولياء الأمور وتفعيل تواجدهم وتمكينهم من المشاركة الفعالة بمايحقق لهم فرصة لدعم قضيتهم وحقوق أبناءهم في المجتمع .
وأطلق المركز هشتاق #يوم_جدة_للتوحد عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتضامن مع المصابين بالتوحد لتكثيف نشر التوعية عن هذا الإضطراب في النمو العصبي لتأثيره على تطور وظائف العقل والمطالبة بكشف أسبابه والتي لم تتضح حتى الآن.